عن المشروع

UNITAR

  بعد سنوات من عدم الاستقرار وفترة انتقالية استمرت عقدًا من الزمن، تقف ليبيا اليوم على مفترق طرق محفوف بالمخاطر يهدد آفاق الاستقرار والمصالحة التي تلوح في الأفق. إن هذه الحالة المحفوفة بالمخاطر تهدد بإحياء المآزق السياسية والأمنية التي أثرت لسنوات على صعيد جميع الجوانب الرئيسية لحياة مختلف الأجيال في ليبيا 

نحو تحقيق الاستقرار والمصالحة بقيادة محلية في ليبيا، هو مشروع يقوده معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث بالتعاون مع حكومة اليابان ويستند إلى مخرجات مبادرة صنــدوق تحقيــق الإســتقرار في ليبيــا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ويتماشى مع أهداف التنمية المستدامة لخطة عام 2030. يهدف المشروع إلى دعم الجهود الدولية لتحقيق الاستقرار والمصالحة في ليبيا في الفترة الانتقالية الحالية من خلال تمكين المجتمع المدني الليبي.  أصبح هذا المشروع ممكنا بفضل التمويل السخي والمبادرة التعاونية لحكومة اليابان والتزامها بدعم خيارات الشعب الليبي وتطلعاته للتغلب على هذه المرحلة الانتقالية والتحرك نحو مستقبل سلمي ومستقر 

العمل مع المجتمع المدني الليبي

UNITAR

تم تصميم المشروع من قبل معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث، وبالتعاون الوثيق مع خمس منظمات محلية من منظمات المجتمع المدني وهي تنمية 360، مؤسسة السلام الدائم للتنمية، منظمة ممكن، تضامن من أجل دعم المرأة وتمكينها، والتجمع الوطني لفزان. ويقدم المشروع استجابات للتغيرات الأساسية في سياق متأثر بالنزاع. وسيقود تنفيذ هذه الاستجابات على أرض الواقع وفي جميع أنحاء المجتمعات الليبية المتنوعة هؤلاء الشركاء الخمسة من منظمات المجتمع المدني 

منذ عام 2020، وضع معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث خبرته الواسعة في خدمة منظمات المجتمع المدني الليبية لتعزيز قدراتها في مختلف السياقات المتأثرة بالنزاعات، وذلك من خلال دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تنفيذ الناتج 3 من صنــدوق تحقيــق الإســتقرار في ليبيــا. كما وقد اكتسب معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث خبرة ومعرفة محددتين بالسياق الليبي لترسيخ الجهود الرامية إلى تحقيق السلام والمصالحة على الصعيدين المحلي والوطني. وفي هذا الإطار، يقود معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث عملية وضع برنامج شامل لبناء قدرات منظمات المجتمع المدني وتطويرها وذلك من خلال العمل المستمر مع منظمات المجتمع المدني الليبي في أجزاء مختلفة من البلاد 

وتحقيقا لهذه الغاية، يركز المشروع على بناء القدرات التنظيمية والتقنية من خلال حلقات عمل تدريبية مصممة خصيصا لتلبية احتياجات الجهات الفاعلة على أرض الواقع. تتخلل حلقات العمل أنشطة توجيه وتدريب من شأنها أن تمكن المشاركين من تولي دورهم القيادي في حل النزاعات والصمود والمصالحة. وسيعمل معهد الأمم المتحدة للبحث والتدريب عن كثب مع شركائه على مدار العام المقبل للاستفادة من التغيير وتحقيق نتائج من شأنها أن تخدم السلام في ليبيا

 

الشباب الليبي: الجزء المفقود

UNITAR

يهدف المشروع من خلال استراتيجيته الى التغيير المستدام والشامل، وبالتالي فإن المشروع لا يقتصر على العمل مع المؤسسات فقط بل ان جانبا أخر مهم وأساسي يقوم على تقديم الدعم على المستوى الفردي مع التركيز بشكل خاص على مشاركة الشباب ودورهم القيادي كمؤثر إيجابي على النسيج الاجتماعي الليبي. وبذلك يتوخى المشروع من خلال الأنشطة المصممة بناء قدرات الشباب الليبي في توظيف إمكاناتهم الخاصة ليصبح احدى الركائز الفاعلة في بناء السلام واستخدام طاقاتهم لبدء ودعم تدابير بناء السلام والمصالحة في مجتمعاتهم المحلية 

Share with